تخطى إلى المحتوى الرئيسي
صفحة

Student Engagement

مشاركة الطلاب

 

إن تعزيز الشعور القوي بالانتماء للمجتمع لدى الطلاب يحتل مرتبة عالية في أولويات جامعة جميرا. سواء في الجامعة أو خارج الحرم الجامعي، يتم تشجيع الطلاب على إنشاء مجتمعات تعليمية مختلفة والمشاركة فيها، ودمج اهتماماتهم في تعليمهم. ويضمن التركيز على المشاركة المجتمعية إضافة عناصر عملية واجتماعية مفيدة لتشكيل تعليم كامل يقدر المعرفة وإمكانية تطبيقها اجتماعيًا بشكل متساوٍ. يتولى مكتب المشاركة الطلابية مسؤولية إنشاء الجمعيات والجمعيات الطلابية، والخدمات الترفيهية، والمطبوعات، ومركز الرسائل الإخبارية. يقوم المكتب بتنظيم وتنفيذ والإشراف على كافة البرامج الطلابية الاجتماعية والثقافية والترفيهية. هدفها الرئيسي هو مساعدة الطلاب على تنمية اهتماماتهم وقدراتهم وممارسة هواياتهم من خلال مجموعة متنوعة من البرامج والأنشطة. الأنشطة برنامج Jumeira Action Drivers (JAD) تركز كافة الأنشطة التي تقام داخل الحرم الجامعي أو من خلال مشاركة جامعة جميرا خارج الحرم الجامعي على إثراء حياة الطلاب. والغرض الرئيسي هو دمج التنوع في الحرم الجامعي ضمن تجربة كل طالب، وتهيئة طلاب علم جاوّين يتكيفون بشكل جيد مع السياقات المحلية، وهو انعكاس للواقع الاجتماعي لدولة الإمارات العربية المتحدة. تحتفي هذه الأنشطة وتشجع على تبادل الأفكار واحتضان الاختلافات الثقافية داخل الفصل الدراسي وخارجه. وفي هذا السياق، أنشأت جامعة جميرا برنامج Jumeira Action Drivers (JAD) لتسهيل هذه الأنشطة. هذه منصة تسمح للطلاب بالمشاركة في اهتماماتهم وعواطفهم ونقاط قوتهم الداخلية خارج المنهج الدراسي لتشكيل مجموعات تشارك في الأنشطة التي تطور مهاراتهم الأكاديمية والاجتماعية. تهدف هذه المنصة إلى إعادة توجيه الطلاب إلى عقلية منتجة، مما يجعلهم محركًا للعمل والتغيير.

 

المشاركة المجتمعية

 

تأسست جامعة جميرا على التزام لا يتزعزع بثقافة المجتمع والتضامن في دولة الإمارات العربية المتحدة. نحن نسعى جاهدين لتعليم طلابنا المعنى الحقيقي لهذه المبادئ من خلال جعل المشاركة المجتمعية جزءًا لا يتجزأ من تجربتهم التعليمية. ويشارك الطلاب والموظفون على حد سواء في الأنشطة التعاونية مع العديد من المجتمعات في دبي وفي جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة. وتهدف هذه الشراكات إلى تحقيق المنفعة المتبادلة للجامعة والمجتمعات؛ تبادل الموارد والمعرفة والخبرات لتعزيز الروابط الاجتماعية وتنمية التسامح الثقافي.