مرحبا بكم في جميرا

كلمة جميرا تعني حرفيا ” الجمرة الملتهبة “، وهو اسم أطلق على منطقة سكنية ساحلية في دبي، بالإمارات العربية المتحدة، وهي واحدة من أقدم المناطق التاريخية في دبي، يقول كثيرون أن جميرا كانت مرفأ للمسافرين والتجار يجدون فيه الترحيب والراحة، و عبر التاريخ كان العرب الذين يقطنون جميرا من الصيادين والغواصين وتجار اللؤلؤ.

حيث بدأت صناعة اللؤلؤ بمنطقة الخليج في وقت مبكر من العصور المتقدمة، منذ حوالي 7000 سنة، بدليل اكتشاف اللؤلؤ ضمن عمليات التنقيب لتلك الحقبة التاريخية، وكانت هذه الصناعة جزءً هاما من اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة في بداية القرن العشرين، وتوفر العمل الموسمي لعدة آلاف من الناس.

تفخر جامعة جميرا بتسمية ركن كلمة الجامعة – جمرة – باسم هذا المكان الذي يتمتع بالحداثة والأصالة، وباحترام وتكريم التراث، وحيث النجاح سمة بارزة لها.

منطقة جميرا هي مسقط رأس مؤسس الجامعة اللواء خليفة بن ضاعن المهيري، وهو عضو بارز في مجتمع الإمارات، ويذكر الماضي في منطقة جميرا بكل التقدير والاعتزاز حيث كانت الحياة البدائية والعمل الجاد ، والتفاني للحفاظ على القيم العائلية التي هي حجر الزاوية للمجتمع، ليس فقط في منطقة جميرا ولكن في جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة، وقد تأسست جامعة جميرا على هذه القيم الفذة وتأمل في تخريج أفراد، يحافظون عليها باستمرار قصص النجاح وقيادة المجتمع، من رجال الأعمال، والمربين، وعلماء الدين الإسلامي، العاملين في مجال الصحة،  مما يجعلهم محل فخر واعتزاز من أسرهم ومجتمعهم.

مرحبا بكم في جامعة جميرا.