مؤسس الجامعة

Khalifa-Bin-Dhaen-AlMuhairi_1-893x1024

ولد اللواء خليفة بن ضاعن المهيري في منطقة جميرا بدبي، وعاش في زمن الغوص واللؤلؤ، تربى على الأصالة والشهامة والمروءة، ونسج من معاني القرآن الكريم نمط حياته لتكون المنارة التي تضئ مسيرة حياته المشرقة.

إلتحق بقوات الشرطة في سن السادسة عشر، ورغم صغر سنه فقد كانت سمات شخصيته تنبئ بأنه سيكون قائداً متميزاً يتسم بالشجاعة والحكمة و حسن الخلق.

تدرج في الوظائف العسكرية إلى أن وصل إلى رتبة لواء و عُين مديرا لمركز شرطة حراسة قصور الشيوخ. وكان ولازال مثالاً للالتزام والدفاع عن الوطن،  وله بطولات في إعادة الحقوق إلى أصحابها ومساعدة المحتاجين و ردع المجرمين.  وقد حصل على العديد من الأوسمة التي تشهد بإخلاصه وتفانيه في خدمة الوطن. ولعل أهم الأوسمة التي حصل عليها اللواء خليفة والتي يعتز بها أشد الاعتزاز هي حب حكام الإمارات وتقديرهم له، وحب أبنائه وأبناء شرطة دبي إذ يلقبونه بالوالد، وهذا يدل على شديد الحب والإحترام والتقدير، كما يدل على صفات الرحمة والمودة والعطف التي يتسم بها اللواء خليفة.

روح الاخلاص والمحبة للوطن متأصلة في عائلة المهيري منذ القدم و تربطهم علاقة وطيدة بالأسرة الحاكمة في دبي. ولهم بطولات في الدفاع عن الوطن ضد الغزاة. واصل اللواء خليفة في مسيرته ما بناه الاجداد في كونه كان  درعا للشيخ راشد رحمه الله إلى أيامنا هذه تحت قيادة الشيخ محمد بن راشد حفظه الله.

وليس أدل على تقدير حكام الإمارات وشرطة دبي للواء خليفة بن ضاعن من تقبيل الفريق ضاحي خلفان لرأسه في إحدى إحتفالات القيادة العامة لشرطة دبي بالتفوق وشهادات الآيزو، وبحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي.  وهذا يعبر عن عمق التقدير والعرفان بجهود اللواء خليفة وتفانيه في العمل على مدى نصف قرن من عمره أمضاها في خدمة شرطة دبي، التي تفخر به وبأمثاله من الرجال. فقد أعطى من عمره الكثير، ومر بالعديد من الأحداث والمواقف والمخاطر، وكان يثبت في كل مرة أنه قادر على تحمل مسؤولياته تجاه وطنه، وكان دائما محل تقدير من الجميع.

لقد حرص اللواء خليفة على خدمة مجتمعه وأن يكون له دور في مساندة الرؤية التنموية لدولة الامارات العربية المتحدة. وإنطلاقا من حرصه على المشاركة المجتمعية فلقد أسس اللواء خليفة مركزاً لتحفيظ القرآن الكريم لإرساء أهمية القرآن ودوره العظيم في توطيد المبادئ والقيم والأخلاق في المجتمع ؛ إلى جانب الأعمال الخيرية والبرامج الداعمة لخدمة المجتمع وبناء المساجد المتعددة في الدولة و خارجها.

ومن أهم الأساسيات التي حرص عليها اللواء خليفة هي دعمه المستمر لترسيخ أهمية التعليم في مجتمع الإمارات، ومن هذا المنطلق كانت فكرة تأسيس جامعة جميرا، لتعزيز الدور الريادي للعلم والمعرفة والمشاركة البناءة في خدمة المجتمع.

وتسعى جامعة جميرا إلى ترسيخ القيم والمبادئ التي تتناسب مع طبيعة المجتمع الإماراتي وزيادة تجسيد روح الانتماء للوطن وقيادته التي لا تدخر جهدا من أجل نهضة وتقدم هذا البلد، وإعداد كوادر شابة مؤهلة علميا وعملياً ؛ قادرة على القيام بدورها في خدمة الوطن.